عائدية نعت (صفة) المركَّب الإضافي

عام   admin منذ 1 سنة و 5 شهور 24

- عائدية نعت (صفة) المركَّب الإضافي

صادفتُ في مقالة علمية العناوين الفرعية الآتية:

جاء في المقال:

والوجه أن يقال:

· الأسطورةُ الخاطئة للتاريخ

· أسطورةُ التاريخ الخاطئة

· الأسطورةُ الخاطئة للحجم

· أسطورةُ الحجم الخاطئة

· الأسطورةُ الخاطئة للالتزام

· أسطورةُ الالتزام الخاطئة

· الأسطورةُ الخاطئة للدِّقة

· أسطورةُ الدقةِ الخاطئةُ

وقد وردتْ شبيهات هذه العبارات في مقالات أخرى.

من الواضح أن عبارات المقال ركيكة... أما العبارات المقابلة لها فهي الصحيحة!

قد يقول قائل: في العبارة الصحيحة الأخيرة، إذا لم تُضبط كلمة (الخاطئةُ) بضمةٍ فوق التاء المربوطة، فقد ينصرف ذهن القارئ إلى أنها صفة للدقة.

وفي الجواب أقول: إن هذا الكلام يخالف القاعدة (التي سأوردها بعد قليل)، ثم إن السياق يبين أن (الخاطئة) صفة للأسطورة، لأن الدقة توصف بأنها عالية أو منخفضة، لكنها لا توصف بأنها خاطئة!! أما في بقية العبارات الصحيحة فالنعت المؤنث لا يمكن أن يكون للمضاف إليه المذكَّر، فهو حتماً للمضاف المؤنث!

وأما القاعدة التي أوردها صاحب (النحو الوافي 3/167) فتنص على أنه:

«إذا وقع بعد المركَّب الإضافي نعتٌ، فهو للمضاف؛ لأن المضاف هو المقصود الأساسي بالحُكم. أما المضاف إليه فهو قَيْدٌ.» نحو:

· جاء تلميذُ عليٍّ المجتهدُ. [المضاف (تلميذ) هو المقصود بالحكم، بالاجتهاد، لا مُعَلِّمُه!]

يُستثنى من القاعدة السابقة حالتان:

1- أن يقوم دليل على أن المقصود بالنعت هو المضاف إليه؛ نحو:

معاوَنةُ الفتاةِ الملهوفةِ واجب؛ وبَذْلُ الجهدِ الصادقِ لإنقاذها واجب. [الملهوف: المظلوم المضطر يستغيث ويتحسِّر (المعجم الوسيط)]

من الواضح أن الملهوفة هي الفتاة (لا المعاونة!)، وأن الصادق هو الجهد (لا البذل!).

2- أن يكون المضاف هو لفظة (كُلّ).

فالأحسن في هذه الحالة مراعاة المضاف إليه، لأنه المقصود الأساسي.

أما المضاف (كل) فجيء به لإفادة الشمول والتعميم؛

نحو:

· كلُّ حكومةٍ رشيدة هي دعامة لرقيّ وطنها. (مراعاة المضاف (كل) ضعيفة هنا!).

ونحو:

· كلُّ فتىً مجتهدٍ فائزٌ. فالنعت (مجتهد) هو للمضاف إليه (فتى)، لأن المضاف جاء لإفادة التعميم لا للحكم عليه.

· وأما نحو: جاءني رسولُ عليٍّ الظريف... فالنعت للمضاف، ولا يكون للمضاف إليه إلا بدليل، لأن المضاف إليه جاء لغرض التخصيص، ولم يجئ لذاته.

وفي التنْزيل العزيز:

· ﴿ويبقى وجهُ ربِّك ذو الجلال والإكرام ﴾ (الرحمن /27).

· ﴿وهو الغَفُور الوَدُود ذو العَرْشِ المجيدُ (البروج /14 و 15).

· ﴿تَباركَ اسمُ ربِّك ذي الجلال والإكرام﴾ (الرحمن /78).


إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)

ذات علاقة